حياة غامضة
اهلا بك زائرنا الكريم ندعوك للتسجيل معانا فى منتدى حياة غامضة

حياة غامضة

عالمنا مليء بأسرار وظواهر يكتنفها الغموض سواء في الكون أو في النفس البشرية ، وهذا الموقع يبحث فى كل ما هومجهول لرصده ومعرفة تأثير المعتقدات والأساطير عليه.
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخولحياة غامضة
كم ﭑگرھ تصرّفـﭑت بع̃ض ؛,, ﭑلبشرٌ ,, ﭑلذين̴ يظنۆن ﭑنفـسھم فيّ,, ﭑلمرتـبہَ ﭑلأۆلىّ ,, ۆھم من ﭑتفہَ خـلق ﭑلله. ,,;
لما حد يكرهك من غير سبب اضربه قلم اه عادي .. ما هو كده كده كارهك اساسا اهو ع الاقل عشان يبقى الموضوع منطقي يعني
ﺣــﻴــﻨــﻤَـــﺎ ﺗَـــﻘــﺴــﻮ ﻋَـــﻠــﻴْــﻚ { ﺍﻟـــﺤــﻴــﺎﺓ } ... /:ﺇﺣْــﺬﺭ ﺃَﻥ ﺗــﺼــﺒـــﺢ ﻣــﺜــﻠــﻬـــﺎ ... ﻭﺗَـــﻘــﺴـــﻮ ﻋَــﻠــﻰ ﻣَــﻦْ ﺣَــﻮْﻟــﻚَ ! ♥️

شاطر | 
 

 قانون الجذب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bonota shakia
Admin
avatar

عدد المساهمات : 289
تاريخ التسجيل : 10/08/2012
العمر : 25
الموقع : http://thelifeofvague.blogspot.com/

مُساهمةموضوع: قانون الجذب   الأحد أغسطس 12, 2012 3:32 am





قانون الجذب



يصف العلماء والمفكرين ذلك القانون بالسر العظيم الذي
استخدمه عظماء التاريخ لتحقيق سعادتهم وأمانيهم في النفوذ وفي الصحة والمال
والعلاقات الإجتماعية وفي إمتلاك المعرفة، و يرتكز ذلك القانون على أن ما
يدور في ذهن الشخص ويشغل باله سيتحقق على أرض الواقع آجلاً أم عاجلاً سواء
أكان أمراً جيداً يتمناه أو سيئاً يعبر عن مخاوفه أوقلقه".





صورة تشير الى ان الانسان يجذب ما يريد ان يحققه
يطلق على ذلك القانون اسم قانون الجذب
Law of Attraction وهي عبارة استخدمت على نطاق واسع من قبل مفكري ثقافة
العصر الجديد ليشيروا إلى الفكرة القائلة بأن "الأفكار تجلب الفرص "
والمبنية على إعتقاد بأن للأفكار (سواء أفكار الوعي أو اللاوعي) قدرة على
التأثير في الأشياء من حولنا ليس فقط من خلال التحفيز ولكن بوسائل أخرى كما
يقول قانون الجذب :"ما هو مرغوب يمكن أن يجسد نفسه"، ويجد بعض أولئك
الكتاب في ما ورد ذكره في الكتاب المقدس بعهده الجديد على لسان السيد
المسيح أمراً يدعم مزاعمهم فيه ،إذ نجد في إنجيل مرقس :" لذلك أقول لكم كل
ما تطلبونه حينما تصلون فآمنوا أن تنالوه فيكون لكم "-الإصحاح 11-عدد 24.






أصبحت
فكرة قانون الجذب (التجاذب) أكثر شيوعاً خصوصاً بعد عرض فيلم The Secret
أو "السر" ، وهو فيلم عُرض في عام 2006 من تأليف كاتب تليفزيوني استرالي
وإنتاج
روندا بيرن التي حرصت على أن يكون الفيلم منسجماً مع ما تناوله الكتاب
الأكثر مبيعاً والذي حمل نفس العنوان كما ظهرت روندا في سلسلة من البرامج
الحوارية في عام 2007.



قانون الجذب على مر العصور

1879 - قانون الجذب الغامض






في عام 1879 ، كانت صحيفة نيويورك تايمز
أول صحيفة رئيسية استخدمت عبارة "قانون الجذب" لوصف قاطرات عربات حمل
الذهب في ولاية كولورادو الأمريكية : "تتحرك في طاعة بواسطة بعض قوى قانون
الجذب الغامض التي تتغلب على جميع العقبات التي تعترض تقدمها ناحية وجهتها
".


1902 - قانون الجذب جسدياً "طاقة الجذب"




في أوائل عام 1902 ، برزت تلميحات إلى
أمر يشابه قانون الجذب حيث قام جون أمبروز فليمنج وهو مهندس كهربائي
وفيزيائي ضليع (يلقبه البعض بمعجزة القرن) بوصف كل المظاهر المنتهية أياً
كان نوعها و أياً كان مداها بأنها "طاقة جذب جامحة " تتسبب للكائنات في
"زيادة مطردة في قوة ووضوح الغرض ، وحتى اكتمال عملية النمو والوصول إلى
النضج باعتباره أمر واقع ".


1904-1910 - حركة الفكر الجديد




ادعى توماس ترووارد، الذي كان له تأثير
قوي في حركة الفكر الجديد New Age Movement ، بأن الفكر يسبق الشكل المادي ،
وبأن "عمل العقل يزرع تلك النواة التي إذا سُمح لها بأن تنمو دون عائق ،
فإنها في النهاية سوف تجذب لنفسها جميع الظروف اللازمة لتتجسد في شكل خارجي
مرئي ".





وفي عام 1906 ، استخدم وليام ووكر
أتكنسون (1862 - 1932) هذه العبارة في كتابه حول حركة الفكر الجديد المسمى
"اهتزاز الفكر أو قانون الجذب في فكر العالم". وفي السنة التالية نشرت
(اليزابيث تاوني ) وهي رئيسة تحرير مجلة نوتيلوس ماجازاين والتي تعتبر مجلة
مهتمة بالفكر الجديد - وكتاب بروس ماكليلاند الذي يحمل عنوان "خلال قوة
الفكر" والذي لخص فيه المبدأ ، قائلاً : "أنت هو ما تعتقد ، وليس ما تعتقد
أنه أنت".





وقد تبنى كتاب "علم الثراء" الذي كتبه (
والاس دي واتليس) العديد من المبادئ نفسها مثل [هل يعتبر هذا توليفة غير
لائقة ؟] ، بأن الاعتقاد حقاً في رغبة الكائن الخاصة بالفرد والتركيز عليها
سوف يؤدي إلى إدراك هذا الكائن أو الهدف على الطائرة المادية (يشير والاس
في مقدمة الكتاب وفصوله اللاحقة أن فرضيته تنبع من وجهة نظر هندية توحيدية
بأن الله يَعُم كل شيء ، ويمكن أن يقدم لنا كل ما نركز عليه). وبالإضافة
إلى ذلك ، فإن الكتاب يشير أيضاً إلى أن التفكير السلبي سوف يؤدي لنتائج
سلبية.


1915-1919 - قانون الجذب في التصوف
وردت عبارة "قانون الجذب" في كتابات المؤلفين الصوفيين مثل وليام كوان جادج
في عام 1915 ، و آني بيسانت في عام 1919. وقبل صدور كتاب "فكر وأصبح
ثرياً" أصدر نابليون هيل كتاب "قانون النجاح في 16 درس" في عام (1928)
والذي يشير مباشرة لقانون الجذب بالاسم مراراً وتكراراً.

1937 - كتاب " فكر وأصبح ثريا ً"






في عام 1937 ، نشر الكاتب نابليون هيل
كتابه "فكر وأصبح ثرياً" والذي أصبح واحداً من أفضل الكتب مبيعاً على
الإطلاق ، حيث بيع منه أكثر من 60 مليون نسخة. وفي هذا الكتاب ، ناقش
نابليون هيل أهمية السيطرة على أفكار الفرد الخاصة من أجل تحقيق النجاح ،
وكذلك الطاقة التي تمتلكها الأفكار وقدرتها على جذب الأفكار الأخرى. وفي
بداية الكتاب ، يذكر نابليون هيل "سر" تحقيق النجاح والوعود بوصفها بشكل
غير مباشر على الأقل مرة واحدة في كل فصل من فصول الكتاب. ولم يُذكَر اسمه
قط بشكل مباشر بأنه قال بأن اكتشاف ذلك سيكون ذا فائدة أكثر بعداً على
أفكار الفرد. وقد تجادل كثير من الناس حول ماهية هذا السر في الواقع ، مع
بعض الحجج التي تقول بأنه كان قانون الجذب.


من 1900 إلى 2000




بحلول منتصف عام 1900 ، ناقش العديد من
الكُتاب هذا الموضوع والأفكار ذات الصلة ﺒ[هل يعتبر هذا توليف غير لائق؟]
في إطار مجموعة من المصطلحات الدينية والعلمانية ، مثل "التفكير الإيجابي" و
" العلوم العقلية" و"الواقعية المسيحية" و"الفكر الجديد" و" الميتافيزيقيا
العملية" و"علم العقل "و"العلم الديني " و"العلم الإلهي " وكان من بين
الكتاب الذين استخدموا هذا المصطلح في منتصف القرن العشرين هم فلورنس
سكوفيل شين (في عام 1925) ، وسري كيه. بارفاتي كومار (1942في عام ) ، وأليس
بايلي (في عام1942) ، و أومرام ميخائيل إيفانهوف (في عام 1968).




2006- فيلم " السر" والضجة الإعلامية




في
عام 2006 ، عُرض فيلم بعنوان "السر" وهو يستند على "قانون الجذب " ثم تم
وضعه بعد ذلك في كتاب يحمل نفس العنوان في عام 2007. وقد حصل كل من الفيلم
والكتاب على اهتمام واسع في وسائل الإعلام من برنامج "ليلة السبت على
الهواء مباشرة" وحتى برنامج "أوبرا وينفري " في الولايات المتحدة . وفي
العام نفسه أصبح كتاب "قانون الجذب" لمؤلفه هيكس هو الأفضل مبيعاً في قائمة
صحيفة نيويورك تايمز للكتب الأكثر مبيعاً.






وقد أدى نجاح الفيلم والكتب
المختلفة إلى زيادة التغطية الإعلامية ، حيث خصصت أوبرا وينفري حلقتين من
برنامجها لمناقشة الفيلم وقانون الجذب. وناقش مقدم برنامج "توك شو" لـ لاري
كينج هذا الأمر أيضاً حيث تعرض وقتها الإنتقادات عدة حينما أشار إلى
المعاناة في العالم فأخذ يتساءل :"إذا كان الكون يُظهر وفرة في الفكر
المجرد ، فلماذا يوجد هناك الكثير من الفقر والجوع والموت ؟".






ويعتبر تصريح كينج مشابه
للانتقادات القائلة بأن قانون الجذب يعمل فقط لأن معظم الحكايات التي ورد
ذكرها في الكتب والأفلام تدور حول أناس يعيشون في ظل ثقافة لديها مسارات
حياة تسمح لهم التغلب على محنهم ، في حين أن هذا ليس صحيحاً بالنسبة لكثير
من الناس في أنحاء العالم .

الراى الاخر


قانون
الجذب هو اعتقاد في العصر الجديد (العصر المظلم) ينص على أن السلوك العقلي
للفرد يجذب الظروف الخارجية والأحداث المشابهة أو بعبارة أخرى تجذب
النوايا والمواقف العقلية للفرد الناس والأشياء ذوي النوايا والمواقف
المشابهة تجاهه. من جانب ما قد يبدو ذلك صحيحاً أو من البديهيات فنحن نتعلق
عموماً بالناس الذين يفكرون مثلنا ويشاطروننا قيمنا ، كما أننا نتجنب
الناس الذين يختلفون معنا في المسائل الهامة ولا يشاطروننا قيمنا ، لكن لو
فكرنا للحظة لاكتشفنا زيف هذا "القانون":





فالباعة لا يجتذبون الباعة الآخرين بل
يجتذبون المشترين إلا إذا قاموا بتفعيل نظام الامتيازات (المخططات الهرمية)
كما أن الحالمين الكسولين لا يجتذبون الحالمين الكسولين الآخرين بل
يجتذبون المحتالين مع ابتسامات كبيرة وكثير من الوعود. والضعفاء المحزونين
لا يجتذبون الأشخاص الضعفاء ، بل يجتذبون النسور ومصاصي الدماء الذين
يستفيدون من حزنهم وإذا قلنا أن كلاً من الحزن والجشع هي من السلبيات عندئذ
يدعم هذا المثال قانون الجذب .





ثم أنه يستحيل اختبار هذا القانون إضافة
إلى أن طريقة عرضه هي طريقة مراوغة للغاية فهو لا يملك أي مضمون ذو دلالة
نظراً إلى العديد من التناقضات الواضحة فيه. وحينما لا يُقابل اللطف بلطف
أكثر بل يُقابل باستياء فإن المدافعين عن هذا القانون "قانون العصر الجديد
(المظلم)" لديهم مبرر دائم للخروج وهو زعمهم بأنه لم يكن لطفاً حقيقياً.


وأحد المروجين الرئيسيين لهذا الاعتقاد هو جاري زوكاف الذي يقول في كتابه Dancing Wu Li Masters :




"كل شخصية تلفت انتباه شخصيات أخرى
بمقدار وعي مشابه أو ضعف مشابه. حيث تجتذب وتيرة الغضب وتيرة غضب مشابهة،
كما تجتذب وتيرة الجشع وتيرة جشع مشابهة، الخ. وهذا هو قانون الجذب.
السلبية تجذب السلبية تماماً كما يجذب الحب الحب. لذلك يكون عالم الفرد
الغاضب مليئاً بالناس الغاضبين ، كما يكون عالم الفرد الجشع مليئاً بالناس
الجشعين ، ويعيش الشخص المحب في عالم من الناس المحبين".





القانون المسمى بـ "قانون الجذب" هو نوع
من القوانين التي يجدها العديد من الناس جذابة فهو يغريهم بوهم السيطرة
على حياته فكل ما يريدون القيام به هو تغيير مواقفهم ونواياهم لجذب المال
كالمغناطيس (أو فقدان الوزن أو أي شيء آخر يريدون تحقيقه) فإن لم يكن ذلك
فعالاً فعندها سيكون ناتج عن خطأهم لأنهم لم يغيروا مواقفهم ونواياهم بصدق !
وماذا يقول المعالجين الصادقين عن أولئك الذين لا يحصلون على الشفاء ؟! هل
هذا عائد إلى عدم إمتلاكهم لقدر كاف من الإيمان !





-
إذا أراد الفرد أن ينجح في شيء ، فليضع خطة عمل ويحدد ما يريد تحقيقه في
قائمة ، ويحدد أيضاً ما يجب القيام به لتحقيق أهدافه في الترتيب الذي يجب
عليه القيام به. وتحديد كيفية قياس النجاح في كل خطوة على طول الطريق. ويجب
عليه التخلص من أي شيء في القائمة يتطلب الانتظار السلبي لشخص آخر قبل
المتابعة. وإذا لم يتمكن من تحقيق أهدافه دون مساعدة من الآخرين ، فيجب
عليه اختيار أفضل الأشخاص الممكنين لمساعدته والإنصات إليهم عندما يقدمون
المشورة. ثم ينتقل لأسفل القائمة ويتحقق من كل بند تم تحقيقه. وإذا لم يكن
ممكناً تحقيق بند معين ، لا يجب عليه إلقاء اللوم على الآخرين. ولكن عليه
أن يأتي بخطة بديلة ثم الانتقال إلى البند التالي. وعند تحقيق كل الأهداف ،
ينبغي عليه تخطيط قائمة أهداف أخرى والبدء من جديد. ووصول الفرد إلى هدف
ما هو عادة لا يكون مُرضياً كالسعي بجهد لتحقيقه. وعلى أية حال ، بعض
الأهداف لا تستحق التحقيق. ويُفضل قيام الفرد بإعادة النظر في أهدافه بصورة
منتظمة ويتخلص من الأهداف التي تكون غير ذات قيمة.





- على
المرء أن يتذكر بأن كل من يعده بوافر الثراء والصحة والحب والسعادة أو
يدعي إمتلاكه لمفاتيح أسرارها فإنه يكذب عليه ، لذلكعليه أن لا ينخدع
بإعلانات مثل : "فلتصبح ثرياً" وغيرها من الإعلانات ، فالقاسم المشترك
بينها هو أنها لا تخبرك بما عليك القيام به لتحقيقها ، المهم في نظرهم هو
زيادة إنجذابك إلى كتبهم وأفلاهم وإعلاناتهم على الإنترنت لتحقيق حلمهم هم
في الثراء فعندئذ تكون أنت الضحية المنجذب إلى قانونهم. وهذا أمر مؤسف.


رأي العلماء




ومن الجدير بالذكر أن الأدلة العلمية لا
تؤيد مزاعم قانون الجذب ، حيث ينظر إليه على أنه يمثل انتهاكاً للمبادئ
العلمية وفهم الكون إذ يمكن اعتباره ضرباً من الوهم الناتج عن الاتصال بين
الثقة بالنفس والنجاح أو تصور الفرد على غرار تأثير العلاج الوهمي.




ومع ذلك أنصح القارئ بمشاهدة الفيلم وأن يعلمنا بنتائج تجربته لقانون الجذب وأثره على حياته الشخصية .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://the-lifeofvague.yoo7.com
 
قانون الجذب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
حياة غامضة :: غموض والغاز :: افكار علمية-
انتقل الى: